التعليم العالي و التنمية لأبحاث علم الآثارو البيئة
جامعة ولاية نيويورك في ستوني برووك

مقدمة لبرنامج جامعة ستوني برووك للتعليم العالي والتنمية في العراق

. حصلت جامعة ستوني برووك على منحة من حكومة الولايات المتحدة قدرها 4131274 دولار أمريكي لتطوير البرامج الأكاديميةفي علم الآثار و الصحة البيئية لدعم امكانيات الجامعات العراقية. وسيشمل هذا الجهد أساتذة جامعيين و باحثين و أطباء من كلية الأداب و العلوم و كلية الطب و مركز أبحاث العلوم البحريةو مكتبات جامعة ستوني برووك.

. تهدف هذه المنحة التي ترعاهاالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سعياً منها لدعم جهود سلطات التحالف لاعادة إعمار العراق إلى تزويد الجامعات العراقية بالأدوات التي من شأنهاتطوير البرامج الأكاديمية و الأبحاث في المجالين المذكورين. ستقوم جامعة ستوني برووك بانشاء شراكة مع كل من جامعة بغداد و جامعة المستنصرية في بغداد و جامعة الموصل و جامعة البصرة.سيقوم كل من الأستاذة الجامعية في علم الإنسان اليزابيث ستون و الاستاذ الجامعي في علم الطب الوقائي وجدي هايلو بإدارة البرنامج

. ستمكن المنحة جامعة ستوني برووك من تطوير و تحديث أبحاث علوم الآثار في العراق مستفيدة من الخبرة الطويلة للأستاذة ستون في هذا المجال.ستقوم الاستاذة بالاشراف على ورشات عمل في كل من جامعة بغداد و الموصل لأعضاء الهيئة التدريسية و طلاب الدراسات العليا لتطوير و تحديث وسائل الأبحاث في علم الآثار في الجامعات المذكورة.سيشارك في هذه الورشات أساتذة مشهورين من جامعة كولومبيا و جامعة اكسفورد في بريطانيا و جامعة بوسطن.ستقوم جامعة ستوني برووك بانشاء مكتبة الكترونية رقمية تتعلق بحضارة بلاد الرافدين.ستمكن هذه المكتبة الباحثينن العراقين من الوصول الى المراجع التي فقدت بسبب الحرب..

. يواجه العراق أيضاً مشاكل حساسة في مجال الصحة البيئية و خاصة فيما يتعلق بتلوث المياه و التربة.و قد ترافق هذا التهور مع نقص حاد في الموارد و المعدات اللازمةو نقص في الخبرات الطبية في مجال الصحة البيئية.و قد ساهمت هذه الظروف مع تدني مستوى الخدمات الصحية إلى زيادة انتشار الأمراض و زيادة نسبة الوفيات الناتجة عن سوء التغذية و الأمراض المعدية.في فترة مابعد حرب الخليج ارتفعت نسبة وفيات الأطفال الى 103/100 بسبب تدهور الأحوال الصحية في التسعينيات. تعتبر نسبة وفيات دون الخامسة في العراق الأسوء في العالم.و يحتل العراق الأن المرتبة126 من بين 174 على مؤشر التنمية الانسانية الذي يصدره صندوق رعاية الطفولة التابع لهيئة الامم المتحدة. في عام 1990 كان العراق يحتل المرتبة 50 بين 130.

. لتمكين العراقين من مواجهة هذه الظروف فإن الشراكة التي بنتها ستوني برووك ستقوم بانشاء ثلاث مراكز تدريب و بحث في العراق في مجال الصحة البيئيةو توفر التدريب اللازم كما ستقوم بتدريب 10 من أعضاء الهيئة التدريسية و ذلك في جامعة ستوني برووك.ستقوم ستوني برووك أيضاً بانشاء ثلاث مراكز تحاليل بيئية في العراق لتمكين أعضاء الهيئة التدريسية و الطلاب من تقييم المشاكل البيئية و المساهمة في اعادة اعمار بلدهم.

. سيقوم الدكتور هايلو الخبير بالصحة البيئية و الذي يتمتع بشهرة عالمية بالاشراف على هذا الامر. الدكتور هايلو هو استاذ في كلية الطب الوقائي في ستوني برووك و رئيس قسم المعالجة بالانشغال و المعالجة البيئية في مشفى ستوني برووك، و قد أشرف على العديد من البرامج في هذين المجالين على مستوى الولاية و المستوى القومي.سيشارك في هذا الأمر أعضاء هيئات التدريس في كل من جامعة ستوني برووك و مركز علم جزئيات البيئة في ستوني برووك و مركز لونغ ايلاند للأبحاث المائية.